طرق تساعدك علي تطوير الذات

2018-11-02 12:49:36

طرق تساعدك علي تطوير الذات

لتطوير ذاتك فعليك اتباع  طرق تساعدك على تطوير الذات ، فإن تحديد هدفك ورؤيتك المستقبلية وتنظيم وقتك وتحديد الأسلوب المتبع الذي يدفعك للأمام ، ورقابة النفس ومحاسبتها وتقيمها دائما تساعدك على تطوير الذات والنجاح الدائم في الحياة.
 
 المحتويات:
 

طرق تساعدك علي تطوير الذات: 

لتطوير ذاتك عليك اتباع عدة خطوات  ، ذات أهمية تبدأ من معرفة نفسك وماذا تريد وأين أنت الآن ولأين تريد الوصول ، ومعرفة اهدافك في الحياة. غليك عدة طرق تسعدك في تحسين ذاتك وتطويرها


رؤيتك المستقبلية :

كي تتمكّن من تطويرِ الذات والارتـقاءِ بمسـتواك يجب أن يكونَ لديك رؤيةٌ مستقـبلـيةٌ واضحـةٌ تساعدك في التطورِ، وذلك من خلالِ أن تسألَ نـفسك بعضَ الأسئلةِ وهي: كيف ترى نفسك في غـضونِ الأشـهرِ والسـنوات القادمة؟ ماذا تريـد أن تصبحَ في سنواتك القادمة؟ وما هي الأهـدافُ التي تجعلـك تصلُ إلى حلمك؟ ويجب عند وضعِ خطتك المستقبلية أن تكونَ خطةً مستقبليةً أكثرَ واقعيةً لا تُبالغ فيها حتى لا تُصابُ بالإحباطِ، والشعورِ باليأسِ إذا لم تحقق ما وضعته من طموحاتٍ وتطلعاتٍ.


تحديد الطريقُ الذي ستسلكه :

من أجلِ تطويرِ الذات يجب عليك أن تحددَ طريقك في أيِّ اتّجاهٍ، هل تختارُ مجالَ التعليمِ والحصولِ على شهادات كي تصلَ بك إلى أعلى المراتبِ؟ أم تتطرقُ إلى القراءةِ والاطلاعِ حتى تتفتحَ مداركك؟ أم تأخذُ دوراتٍ تدريبية للنهوضِ بمستواك؟ أم تصلُ إلى أعلى درجات تطويرِ الذات، وهي الجمعُ بين هذه الأساليب في آنٍ واحدٍ؟ كلّها أساليب ستقودك للتطورِ الملحوظِ والظاهرِ على شخصيتك وحياتك، وإن كان ذلك سيحدث بمستوياتٍ مختلفةٍ حسب كلّ طريقة.

 


محاسبة النفس:

من أفضلِ الطرقِ لتطويرِ الذات هي المحاسبةُ لنفسك باستمرار، وأن تسألَ نفسك أسئلةً ستحددُ إجاباتها الكثيرَ في طريقك للتطوير، كيف بدأت وإلى أين وصلت؟ هل هناك بطءٌ في عمليةِ التطورِ أم أنّها تسير بنظامٍ واعتدالٍ؟ ومن الأفضلِ أن تُخصص لك دفترًا حتى تُسجّل به خطواتك منذ البداية وحتى الوصول إلى غايتك؛ لأنَّ ذلك الدفترَ سيحفّزك باستمرار على مواصلةِ خططك عندما تبدأُ في التقدمِ في تطويرِ ذاتك حتى تصلَ إلى غايتك في النهايةِ وتحققِ ما تريد.


اختيارالقدوةُ الصالحة :

يُعتبر من أهمِّ الأُسس التي يجب أن تُحددها منذ البداية قبل أن تبدأَ في تحديدِ خطةِ تطويرِ الذات، وهي أن تضعَ صوبَ عينيك قدوةً تقتدي بها، على أن تكونَ شخصيةً ناجحةً، وقد عانتْ للوصولِ إلى أعلى مراتب تحقيقِ الذات حتى تعطيك قوةً ودافعًا للوصولِ إلى ما تريدُ أن تصلَ إليه، وما قد وصلتْ إليه قدوتك من قبل.


تنظيم وإدارة الوقت  :

يُعتبر تنظيم وإدارة الوقت من أهمِّ الأُسس التي يجب أن  تهتم بها في تحديدِ خطةِ تطويرِ الذات، فإن تقدير قيمة الوقت من أهم الاشياء التي تساعد على النجاح وهي تساعدك على تصور لخطتك المستقبلية ، وتقدير المدة الزمنية لوصولك لهدفك.

 

فن إدارة الوقت

ممارسة الرياضة :

بالطبع، الرياضةُ مهمةٌ في تطويرِ ذاتك، فهي تعملُ على تنشيطِ العقلِ وزيادةِ الذكاءِ والطاقةِ، وهذا يتحقّقُ من خلالِ ممارسةِ الرياضةِ، فهي تعطيك طاقةً إيجابيةً ونشاطًا ملحوظًا، فلا يمكن الحصول على عقلٍ سليمٍ بلا جسمٍ سليمٍ، ولا يمكن الحصول على جسمٍ سليمٍ إلّا بالرياضةِ.


الغذاءُ الصحي :

الحرصُ على الاستيقاظِ باكرًا، وتناولِ وجبة الإفطار يُعتبر من أهمِّ الخطوات، فوجبةُ الإفطارِ هامةٌ جدًا لإمدادِ الجسدِ بطاقةٍ في الصباحِ للقيامِ بالعمليات الحيوية طوال اليوم، وكذلك ما تتناوله من طعامٍ سيعودُ عليك إمّا بالإيجابِ أو السلبِ، فيجبُ عليك اتباع نظامٍ غذائي صحيح يعود عليك بالحيويةِ والنشاطِ لتحقيقِ أهدافك وطموحاتك.


تغيير العادات السلبية :

يجبُ الابتعادُ عن العاداتِ السيئةِ، والتي قد تضرّ بصحتك كإدمان المكيفات وغيرها من العادات التي لا تنفعك، بل تعودُ عليك بالسلبِ فلا تجعل من أداةٍ تقودك. كن أنت من يتحكم في نفسك، وتجنب الأشخاصَ المحبطين، واختيار الأصدقاء المتفائلين الذين يتمتعون بشخصيةٍ إيجابيةٍ، وتجنب العبارات السلبية والمحبطة مثل: أنا فاشل، واستبدالها بعباراتٍ أكثرَ إيجابيةً وتشجيعيةً مثل: سأنجحُ.


التفاؤلُ :

تظهرُ فائدةُ التفاؤلِ كقيمةٍ نبيلةٍ في تنميةِ دوافعِ الإنسانِ، وتحفيزه على إتمامِ مسيرته وسعيه في تطويرِ ذاته، وتحقيق أهدافه وطموحاته، وينعكسُ التفاؤلُ في استشعارِ السعادةِ أثناءَ العمليات المعتادة لتطوير الذات، والتنمية، والتعلّم المستمر.


الثقةُ بالنفسِ :

إنّ النجاحَ الحقيقي يبدأُ من احترامِ الذاتِ وتقديرها، والثقةِ بإمكاناتها وقدراتها، وتبرزُ أهميةُ الثقةِ بالنفسِ في إقدامِ المرءِ وتقدمه، واعتزازه بنفسه وبقدراته ومهاراته وأدائِه، ويكتسبُ الواثقُ بنفسهِ معارفًا جديدةً، ونضجًا مميزًا ينعكسُ على جودةِ الأداءِ وإتقانِ الأعمالِ بصورةٍ ملحوظةٍ ومُطّردةٍ، وتُشعلُ الثقةُ بالنفسِ عزيمةَ المرءِ، وتوقدُ همّته، وتعززُ حيويته، وحبَّه لعمله ووظيفته واختصاصه وشخصيته.


التوازنُ بين الأولويات الحياة :

 ترتيب أولويات الأداءِ وتنظيمه؛ ليحصل الإنسان على أهدافه، ويحقق طموحاته شيئًا فشيئًا ببناءٍ متناغمٍ ومنظمٍ لا تخبُّط فيه ولا تململ، ويتضمنُ التدرُّجُ ترتيبَ الأولوياتِ والأعمالِ باتزانٍ يحققُ متطلبات التطوير ومدخلاته، وذلك ليصل الإنسان إلى غاياته الأسمى، وكماله الذاتي باعتدالٍ وتوازنٍ يمنحانه مدّةَ عطاءٍ أطولٍ واستقرارًا أمثلًا لا يشوبه الإرهاقُ والإحباطُ والتوترُ.
 

 نصائح تساعدك على تطوير الذات  :

  • ▪️لا تجعل مشاعرك تسيطر على قراراتك فالحب يعمي عن الأخطاء و الكراهية تعمي عن الحقائق.
  • ▪️لكي تعيش في توازن يجب عليك تحقيق الإستقامة بين ما تظنه و ما تقوله و ما تفعله.
  • ▪️كُن متحضراً مع الجميع و إجتماعياً مع الكثيرين و مقرّباً للقليلين و صديقاً لفرد واحد و لا تكن عدواً لأحد.
  • ▪️ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪ ﺑﺸﺨﺺ ﻣُﻌﻴﻦ يجعلك تَربط ﻛُﻞ ﻣﺎ ترﺍﻩ ﻭ ﻛﻞ ﻣﺎتسمعه ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﺨﺺ
  • ▪️تخلص من أصدقاء السوء ،  ولا تتركهم يعيقوك.
  • ▪️أصلح ساعتك البيولوجية نم و استيقط يوميا في نفس الوقت تقريبا يحتاج جسدك لبعض التوازن.
  • ▪️أن قوة شخصيتك تتبع قوة تفكيرك و الحفاظ على صحّة الجسد.

★★★

قنواتنا على تليجرام :


https://t.me/tatweerazat 

https://t.me/tatweerazat_family 

https://t.me/tatweerazat_library 

https://t.me/tatweerazat_IslamicInfo

26

تهتم الأكاديمية الدولية لتطوير الذات بتقديم التدريب والاستشارات النفسية والأسرية عبر الإنترنت، وتتميز بمنهج علمي متكامل في مجالات الصحة النفسية والإرشاد الأسري، وعلاج سلوكي للإدمان، والتنمية البشرية، وتطوير الذات واللايف كوتشينج. كما توفر الأكاديمية دبلومات متخصصة في إعداد المدربين المحترفين TOT وتحليل الشخصية ولغة الجسد وأنماط الشخصية وعلم قراءة الوجوه والفراسة. وتقدم الأكاديمية خدمات مجانية لجميع الفئات والأعمار في الوطن العربي. يمكن لدينا مزيد من المعلومات عن خدماتنا وبرامجنا، يمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات على صفحات مقالاتنا. اقرأ المزيد.